الأهلي يحيي ذكري رحيل اللاعب محمد عبد الوهاب

Photo 2020 08 31 11 45 57
Photo 2020 08 31 11 45 57

في مثل هذا اليوم ٣١ اغسطس ٢٠٠٦ ، فارق عالمنا اللاعب محمد عبد الوهاب ظهير ايسر النادي الأهلي وهو في عز شبابه بعد إصابته بأزمة قلبية في التدريبات الصباحية لفريق الأهلي باستاد مختار التتش ، ويشهد الجميع للاعب بالاخلاق العالية والإخلاص التام للنادي الاهلي والتميز الشديد والإبداع في كرة القدم ، ورغم وفاته وهو في عامه الثالث والعشرين إلا أنه تمكن من خطف قلوب جماهير الكرة المصرية عموما وجماهير الأهلي بشكل خاص بعد حصوله علي العديد من البطولات مع النادي الأهلي والمنتخب المصري .

ولد محمد عبد الوهاب في محافظة الفيوم في أكتوبر عام ١٩٨٣ ، وانضم لفريق الشباب بنادي الالومنيوم بنجع حمادي ، وتألق عبد الوهاب مع منتخب الشباب بقيادة المعلم حسن شحاته ، وتوج بلقب كأس الأمم الأفريقية للشباب عام ٢٠٠٣ ثم شارك في كأس العالم للشباب في الامارات ٢٠٠٣ .

وبعد تألقه مع منتخب الشباب انتقل عبد الوهاب الي فريق الظفرة الإماراتي ، ثم أعير إلي إنبي موسم ٢٠٠٤/٢٠٠٣ ، وانضم للمنتخب الأول بقيادة ماركو تارديللي .

انتقل بعدها عبد الوهاب الي النادي الأهلي موسم ٢٠٠٥/٢٠٠٤ واستمر موسمين على سبيل الإعارة من نادي الظفرة الإماراتي ، ولكن لسوء الحظ لم يظهر عبد الوهاب بالشكل المطلوب في بداية مشواره مع الأهلي بسبب وجود النجم ” جلبيرتو” وتألقه بشكل كبير وملفت في ذلك الوقت ، فلم يشارك عبد الوهاب في تلك الفترة إلا دقائق معدودة .

لكن لحسن الحظ والتوفيق كافأه القدر بإصابة “جلبيرتو” في مباراة النجم الساحلي بنهائي دوري ابطال افريقيا عام ٢٠٠٥ وابتعد عن الملاعب فترة طويلة ، ودخل عبد الوهاب المباراة بعد مرور عشر دقائق فقط من بدايتها وقدم أداء رائع جذب أنظار جمهور النادي الاهلي ، وكلل مجهوده وتألقه بصناعته لهدف بعد عرضية متقنة للاعب أسامة حسني الذي أحرز الهدف الثاني وتوج النادي الاهلي بعدها بلقب تلك البطولة ، وبعدها نال عبد الوهاب إشادة مانويل جوزيه وأصبح عبد الوهاب لاعبا مهما في النادي الاهلي ومنتخب مصر خاصة بعد مشاركته في فوز المنتخب المصري بلقب البطولة الأفريقية عام ٢٠٠٦ ، ليصبح بعدها عبد الوهاب أحد نجوم الأهلي البارزين .

حقق عبد الوهاب مع الأهلي عديد البطولات التي تشمل بطولة الدوري المصري مرتين ، وكأس مصر عام ٢٠٠٦ ، والسوبر المصري ٢٠٠٦ ، دوري ابطال افريقيا ٢٠٠٥ ، ٢٠٠٦ ، والسوبر الافريقي ٢٠٠٦ ، وشارك في كأس العالم للأندية عام ٢٠٠٥ ، ولعب عبد الوهاب بقميص الاهلي ٤٢ لقاء سجل خلالها ٦ اهداف .

ويشعر جمهور الاهلي بالحب والعشق الشديد تجاه عبد الوهاب بسبب بعض الجمل الراسخة في قلوب وعقول جمهور الاهلي مثل ” الأهلي عمره ما خلف معايا وعده ومستحيل أخلف معه وعدي ، تلقيت عروض من الخارج ولكني أعطيت كلمة للأهلي ولن أخلفها “

وقبل وفاته بيوم واحد كتب عبد الوهاب ” لا تبكي نفسي على شئ قد ذهب ونفسي التي تملك كل شئ ذاهبة ” وعلقها في غرفة خلع الملابس وأخبر زملاءه أنه يشعر أن نهايته قد اقتربت مثل صديقه احمد وحيد الذي توفي قبل وفاته بأيام .

ولا ينسى جمهور الاهلي أبدا ذكري وفاة عبد الوهاب الذين يذكرونه في كل مناسبة فرح وكل مناسبة يمكن ذكره فيها من شدة حبهم وتقديرهم له .

https://www.youtube.com/watch?v=APVBn5dTkCE