النيابة العامة: تفاصيل جديدة في قضية اغتصاب منة عبد العزيز تيك توك

Please log in or register to like posts.
اخبار
منة عبدالعزيز تغتصب من قبل بشوي

اغتصاب منة عبد العزيز استمعت النيابة العامة، لأقوال فتاة التيك توك “منة عبد العزيز“، في قضية التعدي عليها داخل إحدى غرف فندق زوسر بشارع الهرم، يوم 22 مايو الماضي، وتحدثت أمام المحقق، عن ظروف نشأتها قائلة إنها أصغر أشقائها ويتيمة الأبوين، وإنها تركت منزل أسرتها في الشرقية بعد وفاة والدتها عام 2016، ثم مكثت بعض الوقت في منزل خالتها، وبعدها بدأت في التنقل بين منازل عدد من صديقاتها، بمنطقة عين شمس، مؤكدة أنها استقرت بالقاهرة منذ عدة أشهر.

وأضافت “منة” خلال التحقيقات، أنها تعرفت على شاب ينتمي لمحافظة الشرقية وكان يدرس بالقاهرة، حيث أوهمها بحبه لها، وأقامت معه علاقة، أفقدها فيها عذريتها.

وأشارت إلى أنها في فترة إقامتها لدى صديقاتها في القاهرة تعرفت على محمد حمدي كلاشنكوف، وتقابلت معه عدة مرات في كافيه بجوار كنتاكي بوسط البلد، وبدأت، مؤخرا، صناعة فيديوهات على تطبيق ميوزكلي، والذي تحول اسمه لـ”تيك توك”.

وروت “منة” بداية تعرفها على المتهم مازن إبراهيم الطاهر، وذلك في عيد ميلاد حضرته بمنطقة المهندسين، بصحبة كلاشنكوف، كما تعرفت هناك على فتاة أخرى تُدعى “رحمة”، وأوضحت أنها توجهت بصحبة مازن إلى نايت كلوب تركواز بشارع النيل، وقضوا سهرة هناك، وبعد عدة أيام تلقت اتصالا من مازن، حيث تجولا سويا في المهندسين، ثم توجها إلى شقة صديقه الذي يمتلك محل “بلاي ستشين”، حيث اعترف لها مازن بحبه ورغبته في الارتباط بها، وهو ما نفاه مازن لاحقا خلال التحقيقات التي جرت معه، ثم أقام معها علاقة كاملة، لعدة مرات، وهو ما اعترف به.

وروت “منة” تفاصيل واقعة الاعتداء عليها داخل فندق زوسر، حيث قالت إنها تلقت اتصالا من مازن، يدعوها لقضاء بعض الوقت سويا، وأخبرته أنها مع صديقاتها شيماء وشقيقتها فاطمة وأخرى تُدعى رحمة، ثم توجهن وتقابلن معه عند محطة مترو أم المصريين، ثم استقلوا سيارة المتهم بسام رضا حنا الشهير بـ”بيشوي”، وتوجهوا إلى الفندق، حيث كان المتهم “سراج” فني الصيانة بانتظارهم، ثم صعدوا للطابق السابع، في جناح على يسار السلم، ثم بدأوا في تعاطي المخدرات التي اشتراها المتهمان “بيشوي” و”مازن”.

وتابعت “منة” خلال التحقيقات، بقولها، إن مشادة وقعت بينها وبين “شيماء شاكر” حيث اتهمتها الأخيرة بسرقة هاتفها المحمول، حتى تعرضت للإغماء، حتى فوجئت المتهم “بيشوي” يدلف إلى الغرفة التي كانت موجودة فيها، وأقام معها علاقة تحت تهديد السلاح “موس” كان بحوزته، ثم أقام معها علاقة كرها عنها، مجددا داخل الجناح الذي تمكن المتهمون من حجزه بمعرفة المتهم “سراج”، العامل بالفندق، وأكدت أن المتهمة “شيماء شاكر” كانت تصور ما يحدث.

الكشف عن ملابسات مواقعة فتاة التيك توك منة عبد العزيز

ما زالت قضية الاعتداء على فتاة التيك توك، منة عبد العزيز، تكشف العديد من المفاجآت بين الحين والآخر، فعلى الرغم من تصدر اسم “مازن” كمتهم أساسي في اغتصابها بسبب ظهوره في المقطع المُسرب الشهير، وهو يعتدي عليها بالضرب، إلا أن التحقيقات التي تواصل “الوطن” في نشرها كشفت إشارة أصابع الاتهام لكثير من الأشخاص، كان على رأسهم المتهم الأساسي باغتصاب الفتاة، الذي يُدعى “بيشوي” والذي أقرّ جميع المتهمين بأنه واقع المجني عليها منة عبدالعزيز، كرها عنها وتحت تهديد السلاح، داخل جناح بفندق زوسر بالهرم.

ويرصد “هُن” في السطور التالية، معلومات عن “بيشوي” المتهم الأساسي باغتصاب منة عبدالعزيز، من واقع تحقيقات النيابة.

يُدعى بسام رضا صابر حنا، وشهرته “بيشوي”

لديه 25 سنة، وهو الأكبر سنًا بين المتهمين. 

يعمل بائع خمور، ووالده لديه محل لبيع الخمور.

لديه سيارة لانسر شارك موديل 2008، موضحًا أن والده من أهداها له. 

أكد أنه تعرف على المجني عليها، خلال معرفته بالمتهمين مازن إبراهيم الطاهر، محمد كلاشنكوف.

أشار إلى أنه في يوم الواقعة، أعطى لفرد أمن الفندق، ويُدعى “سراج”  2500 جنيه، مقابل قضاء ليلة بالفندق. 

أوضح أنه في ليلة الواقعة ترك باقي المتهمين، عدا “مازن” لشراء بعض المواد المخدرة، والعودة لهم مرة أخرى. 

أكد المتهم إن المدعو “مازن” اعتدى على “منة” بالضرب، وإن صديقتها “شيماء” هي من قامت بتصوير الفيديو المتداول. 

أشار “بيشوي” في بداية التحقيقات، إلى أنه هدد المجني عليها “منة عبد العزيز” بخلع ملابسها فانصاعت له تحت التهديد، ثم عاد وقال إنه لم يعاشرها غصبا عنها. 

رفض المتهم استكمال استجوابه، كما رفض التوقيع على أقواله.

 يُشار إلى أن النائب العام، أمر بإحالة المتهم مازن الطاهر و5 آخرين للمحاكمة الجنائية، لاتهامهم بخطف المجني عليها منة عبدالعزيز، بالتحايل والإكراه، واقتران تلك الجناية بمواقعتها كرهًا عنها، وهتك عرضها بالقوة والتهديد، وسرقتها بالإكراه، وانتهاك حرمة حياتها الخاصة عبر شبكة المعلومات الدولية، وضربها، وإتلاف هاتفها، وتهديدها بإفشاء أمور خادشة بشرفها، وتعاطي المخدرات، وإدارة وتهيئة مكان لذلك، وهي غرفة بفندق زوسر، بشارع الهرم. 

وقد أقامت النيابة العامة أدلة على تلك الاتهامات من شهادة المجني عليها، وتحريات الشرطة، وإقرارات المتهمين أنفسهم أمام «النيابة العامة»، وما ثبت بتقرير «مصلحة الطب الشرعي» بشأن ما تعرضت له المجني عليها من تَعدٍّ، وثبوت تعاطي بعض المتهمين جوهرًا مخدرًا من خلال تحاليل أُجريت لهم، وكذا ثبوت تطابق بصمة صوتَيِ اثنين منهم بمقطع تداول للمجني عليها بمواقع التواصل الاجتماعي خلال تواجدها بمحل الجريمة، وتَعدي اثنين منهم عليها بالسبِّ والضرب.