انتقادات ضد أحمد حسن وزينب بسبب فعلتهم تجاه ابنتهم

زينب اثناء تخويف ابنتها
زينب اثناء تخويف ابنتها

دبر اليوتوبرز المصريين أحمد حسن وزينب مقلب في حق ابنتهما الصغيرة ايلين وصوراه وعرضاه عبر قناتهما الرسمية مما تسبب في موجة غضب عارمة على مواقع التواصل الإجتماعي من قبل متابعيهم ورواد شبكة الإنترنت.

بدأت القصة، بنشر الثنائي على قناتهما يرصد تدبيرهما مقلب في ابنتهما الصغيرة ايلين، من خلال تلوين زينب وجهها بلون أسود مع ارتداء باروكة شقراء، وذهبت إلى طفلتها من أجل معرفة رد فعلها تجاه شكلها.

وأثار المقلب غضب متابعى السوشيال ميديا، بعدما تسبب فى ذعر الطفلة “إيلين” وانهيارها ودخولها فى نوبة من البكاء، لما قامت به أمها “زينب” من تغيير هيئتها بالمكياج الأسود ووضعها لشعر مستعار.

عندما حاولت زينب الاقتراب من ابنتها وأخذها لكي تحملها، شعرت الصغيرة بالخوف ولم تتعرف على والدتها بسبب تغير لون بشرتها، فدخلت في نوبة بكاء وسط ضحكات والديها من الموقف، ثم أظهرت الكاميرا أن الطفلة لجأت للنوم بعدما مرت بالموقف المخيف.

انهالت الانتقادات على الزوجين أحمد حسن وزينب بعد عرض مقلبهما في طفلتهما، وطالب رواد مواقع التواصل معاقبتهما على هذا الفعل، لأنهما عرضا طفلتهما للخوف فقط من أجل زيادة عدد المشاهدات وجني المال على حساب الصغيرة.

https://youtu.be/HQWMgoYyfQQ

وفي ذات السياق، قال مسؤولو مجلس الأمومة والطفولة أنه تم رصد الفيديو من قبل خط نجدة الطفل في مصر، وتقدم به بلاغ للنائب العام ضد أحمد حسن وزينب للتحقيق معهما في هذه الواقعة.

وقال صبري عثمان مدير عام خط نجدة الطفل في المجلس القومي للطفولة والأمومة، أن فيديو مقلب أحمد حسن وزينب في ابنتهما يعد استفزازاً واستهتاراً، مشيراً إلى أنها ليست المرة الأولى التي يقدم الثنائي على فعل غير مسؤول في حق طفلتهما من أجل الشهرة والمال فقط، بحسب تصريحه لليوم السابع.

وقال مدير عام خط نجدة الطفل بالمجلس القومي للطفولة والأمومة أن في العام الماضي جاء للمجلس بلاغات حول 5 فيديوهات لأحمد حسن زينب، تتعلق بالولادة واستخراج شهادة الميلاد وتم تقديم وقتها بلاغات للنيابة العامة التي حفظت القضية مراعاة لمصلحة الزوجين والطفلة.

وأضاف مدير عام خط نجدة الطفل أن ما يحدث هو نوع من الاستغلال التجاري والاتجار في البشر المنصوص مثلما ينص القانون، مشيراً إلى أن عقوبة ما سبق تصل للسجن 5 سنوات.

وبدأ انتشار الفيديو عبر السوشيال ميديا وتوجيه الانتقادات ضد تصرف الوالدين، طلب النشطاء ضرورة عقاب الأب والأم لاستغلال طفلتهم فى صنع محتوى مفزع لطفلة بغرض جمع “الإعجابات” وزيادة نسب المشاهدة.

وذكرت مصادر أن المجلس القومى للطفولة والأمومة تقدم ببلاغين لـ النائب العام، بناء على الشكاوى الذى وردته من المواطنين حول الواقعة على الخط الساخن موجهين لهم اتهامات عدة، وهم فى انتظار قرار النيابة العامة لاتخاذ إجراء ضد الزوجين.