بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير

بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير
بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير

يقال دعاء الزواج بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير للزوجين وقن زفافهما، وهو من قبيل الدعاء بالبركة، ونحن بشكل عام نسمع الكثير من العبارات المتداولة بين الناس في هذه المناسبات السعيدة، وكلها إن كان فيها الدعاء بالخير لا بأس بها وهي محببة بين الناس لإيجاد الألفة والمحبة بين أفراد المجتمع الواحد. وفي هذا المقال سوف نورد لكم أصل دعاء ( بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير ) في السنة النبوية الشريفة، ونسرد لكم أجمل عبارات التهنئة للعروسين.

دعاء الزواج بارك الله لكما وبارك عليكما

ورد أنَّ النَّبيَّ -صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ- كانَ إذا رفَّأَ الإنسانَ إذا تزوَّجَ، قالَ: “بارَكَ اللَّهُ لَكَ، وبارَكَ علَيكَ، وجمعَ بَينَكُما في خيرٍ“؛  حيث أن أهلُ الجاهليَّةِ كانوا يُهنِّئون بعضهم في الزَّواجِ بقولِهم: “بالرَّفاءِ والبَنين”، إلى أن جاء الإسلامُ بما هو خيرٌ لهم من ذلك، وهذا دعاءُ بالبركةِ والخيرِ لكل من الزَّوجينِ.

الدُّعَاءُ للمُتَزَوِّجِ

– ((بَارَكَ اللَّهُ لَكَ، وبَارَكَ عَلَيْكَ، وجَمَعَ بَيْنَكُمَا فِي خَيْرٍ))

– صحابي الحديث هو أبو هريرة رضى الله عنه.

وجاء فيه: أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا رفأ الإنسان إذا تزوج، قال:…

فيه تنبيه على أن المستحب أن يقال للزوج بعد عقد النكاح: ((بارك الله لك، وبارك عليك، وجمع بينكما في خير)).

قوله: ((إذا رفأ الإنسان)) أي: إذا هنأه ودعا له، والرفاء: الالتئام والاتفاق والبركة، وكانوا يقولون للمتزوج: بالرفاء والبنين، فنهى عن ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم