بالتفاصيل جريمة الزرقاء يثير غضبا واسعا ويتصدر الهاتشاك الترند

Images 3
Images 3

قصة جريمة الزرقاء التي حدثت في الاردن تداول نشطاء التواصل الاجتماعي فيديو جريمة الزرقاء البشعة حيث تعرض صبي في مدينة الزرقاء الأردنية، الثلاثاء 12 أكتوبر 2020، للضرب وبترت يداه وفقءعينيه ، في جريمة هزت الرأي العام الأردني.

وقال المتحدث باسم مديرية الأمن العام الأردني العقيد عامر السرطاوي، إن "أُسعف لمستشفى الزرقاء الحكومي فتى يبلغ من العمر 16 عامًا بحالة سيئة؛ إثر تعرضه لاعتداء بالضرب، وبتر في ساعدي يديه، وفقء لعينيه".

وأضاف السرطاوي، أنه من خلال الاستماع إلى أقوال الصبي، ذكر أن "مجموعة من الناس، إثر جريمة قتل سابقة ارتكبها أحد أقاربه، قاموا باعتراض طريقه واقتادته إلى منطقة خالية من السكان، واعتدوا عليه بالضرب والأدوات الحادة".

وأشار إلى أنه فور ورود التقرير بدأت تحقيقات لتحديد هوية الأشخاص الذين اعتدوا عليه والقبض عليهم.

حذر الأمن العام من تداول أو نشر أو إعادة نشر مقطع الفيديو الذي ظهر فيه الضحية، مؤكدًا أن نشر هذا الفيديو وتداوله يتطلب مساءلة قانونية لمخالفته جميع قوانين الجمارك.

وأشار إلى أن وحدة الجرائم الإلكترونية ستقوم بمتابعة كل من ينشرها واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بحقه.

وهزت الجريمة ناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي، وأطلقت هاشتاغ فيديو لجريمة الزرقاء التي استهدفت الطفل، داعيين السلطات الأمنية إلى الإسراع في اعتقال الخاطفين، وتقديمهم للمحاكمة، وفرض أشد العقوبات عليهم.

تداول ناشطون مقطع فيديو جريمة الزرقاء البشعة قبل أن تصدر السلطات الأردنية قرارًا عاجلًا بمنع تداول المقطع لبشاعته.

[zombify_post]