جلسة تصوير جريئة لعارضة الازياء سلمى الشيمي احدثت ضجة صدري اكبر من صدر سما المصري

جلسة تصوير جريئة لعارضة الازياء سلمى الشيمي
جلسة تصوير جريئة لعارضة الازياء سلمى الشيمي

جلسة تصوير جريئة لعارضة الازياء سلمى الشيمي ضجت يوم أمس مواقع التواصل الاجتماعي بعد أن قامت عارضة أزياء تدعى سلمى الشيمي بالخضوع لجلسة تصوير جريئة بملابس ذات طابع فرعوني داخل منطقة أثرية في آثار سقارة بالقرب من الأهرامات في مصر.

وفي غضون ساعات قليلة، انتشرت صور المودل سلمى الشيمي باللبس الفرعوني كانتشار النار في الهشيم وتربعت على قائمة الأكثر تداولًا على محركات البحث، خاصة وأنها ظهرت بشكل مثير في الصور المتداولة واستعرضت جسدها الممتلئ بطريقة جريئة، لتثير بذلك غضب النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي معتبرين أن ما حدث هو تشويه للأماكن الأثرية وعلى الجهات المسؤولة أن تحاسب كل من ساهم في ذلك.

وسرعان ما تم الإعلان لاحقًا أن شرطة السياحة في مصر تدخلت عقب الضجة التي حدثت حول الصور، ليخرج أمين عام المجلس الأعلى للأثار ويعلق على الأمر قائلًا أنه سيتم التحقيق في الصور التي التقطتها الشيمي في المنطقة الأثرية، لافتًا إلى أنه عندما يتقدم أحد بطلب للتصوير داخل المنطقة يتم الاطلاع على جميع جوانب الموضوع من حيث مكان التصوير والملابس التي سيتم ارتداؤها.

وبحسب وسائل إعلام مصرية، فقد تم القبض على المودل سلمى الشيمي والمصوّر الذي التقط الصور لعدم وجود تصريح لديهما بالتواجد داخل المنطقة الأثرية والتقاط الصور، وقد يواجهان عقوبة تصل للحبس لمدة لا تقل عن شهر وغرامة تصل لـ100 ألف جنيه.

جلسة تصوير جريئة لعارضة الازياء سلمى الشيمي والجدير بالذكر أن بعد هذه الضجة التي حدثت حول سلمى الشيمي، عاد البعض بالذاكرة إلى الوراء وتداولوا صورة للفنانة والراقصة المصرية نجوى فؤاد وهي تقف بطريقة مثيرة أمام الأهرامات، ليتساءل البعض لماذا لم يتم وقتها اتهام نجوى فؤاد بإهانة الحضارة الفرعونية مثل ما حدث مع الشيمي.

[zombify_post]