حسين سعيد: التعامل الغامض مع ملف كاتانيتش مستغرب

حسين سعيد: التعامل الغامض مع ملف كاتانيتش مستغرب

أكّد النجم الكروي ورئيس الاتحاد الكروي الاسبق حسين سعيد، اليوم الثلاثاء، انه يتألم لوضع منتخبنا الوطني حاليا بسبب عدم وضوح الرؤية الحقيقية للاستعداد لأهم حدث عالمي والمتمثل بنهائيات مونديال 2022 في الدوحة.

وقال سعيد في تصريحات للصحيفة الرسمية تابعتها السومرية نيوز، ان “مصير المنتخب اليوم لا يسر عدوا ولا صديقا كونه مرهونا بأمزجة البعض الذي يتوجب عليه ان يدرك مكانة واهمية المنتخب العراقي وما يعنيه تواجده في المحافل العالمية وما يحتاجه من إعداد حقيقي ليتوافق مع متطلبات المرحلة وليكون جاهزا للتحدي”.

 

واضاف، انه يستغرب من طريقة التعامل الغامضة مع الملاك التدريبي للمنتخب لاسيما وان التطبيعية لم توضح لحد الان موقفها الصريح من انهاء عقد كاتانيتش ولم تبين الاسباب الواقعية في الوقت الذي لم تعمل على تهيئة البديل المناسب خصوصا وان الوقت يمر سريعا”.

 

وتابع انه “قد اعلن ان طريقة اللعب في التصفيات النهائية ستكون بنظام الذهاب والاياب ولكننا لم نسمع باي خطوة تبين جاهزيتنا لتساعد على استضافتنا للمنتخبات المنافسة في ملعب جذع النخلة ما سيفقدنا ميزة اللعب في ارضنا واعطاء الاخرين مبررا لذلك، إذ ان هناك ضرورة ملحة لحسم تواجد تقنية الفار والعديد من المتعلقات الاخرى.

 

واكد ان “اللعب ذهابا وايابا يتطلب وضع خارطة ومنهاج عمل خاص تتعلق بنوعية المباريات التجريبية والتأقلم على طبيعة الاجواء الكورية في بداية مشوارنا في اليوم الثاني من ايلول المقبل”، موضحا ان “القرعة خدمت منتخبات المجموعة في مسألة راحة اللاعبين جراء التنقل والتعود على الاجواء لاسيما وان منتخبات المجموعة في موقع جغرافي واحد باستثناء كوريا التي ستعاني كثيرا جراء تنقلها والتعود على اجواء الغرب الآسيوي وهذه النقطة في مصلحة منتخبنا أيضا”.

 

وعن حاجة المنتخب لمدرب كفء يقبل تسلم المهمة الصعبة، شدد على انه “يتطلع لحسم هذه المسألة من قبل القائمين على الكرة العراقية حاليا وعدم التأخير لانهم يتحملون المسؤولية الكاملة وسوف لن يجدوا من يتحملها غيرهم ان جد الجد”.

 

وفي رده حول ترشحه للانتخابات المقبلة لاتحاد الكرة اكد الكابتن حسين سعيد انه “لم يغلق الباب بهذا الشأن وإنه على اتم الاستعداد لتحمل المسؤولية اذا احتاجه البلد والكرة العراقية”، مبينا ان “هناك دعوات عديدة من شخصيات مهمة من داخل الهيئة العامة وخارجها تدعوه للترشيح لكنه ينتظر ان تتبلور المواقف وتتضح الرؤية الحقيقية الجادة لدى البعض بشأن اعادة ترتيب البيت الكروي العراقي”، مضيفا ان “المهمة الاكبر اليوم والشغل الشاغل هو كيفية وصول منتخبنا لنهائيات كاس العالم التي لا يراها مستحيلة”.