حق مريم فين فتاة المعادي الشغالة في البنك والمشاهير يعلقون على الحادث

مريم المعادي
مريم المعادي

حق مريم فين هاشتاك يتصدر الترند في مصر هزت قضية فتاة المعادي الرأي العام، وتصدرت السوشيال ميديا، ليعبر رواد مواقع التواصل الاجتماعي عن استيائهم مما تعرضت له الفتاة من تحرش وسحل من قبل ثلاث شباب، انتهى بمفارقتها الحياة. 

وعلق عدد من نجوم الفن على واقعة فتاة المعادي، وقال الفنان محمد هنيدي عبر حسابه على موقع التغريدات "تويتر": "البنت الجميلة دي أسمها مريم محمد كانت ماشيه في أمان الله، جيه ٣ كائنات ما ينفعش نقول عليهم حتى حيوانات مفترسة لأننا هنكون ظلمنا الحيوانات، وتحرشوا بيها ولما حاولت تبعد عنهم تسببوا في وفاتها".

وأضاف: "ربنا يرحمك ويصبر أهلك".

وتمنى هنيدي توقيع أقصى عقوبة على مرتكبي هذه الجريمة، قائلًا: "يا ريت الكائنات دي يتم توقيع أقصى عقوبة عليها عشان يكونوا عبرة".

وبسلسلة تغريدات عبر حسابها الرسمي بموقع التدوينات القصيرة "تويتر" عبرت الفنانة رانيا يوسف، عن استيائها وغضبها من جريمة قتل "فتاة المعادي". 

وقالت رانيا يوسف: "مريم حاولت تجري وتصد الذئاب البشرية عنها ولكن للاسف اثناء محاولاتها الحفاظ علي نفسها وعدم الاستسلام ليهم ماتت تحت عجلات عربيتهم مكتفوش بكده وبس لا دول سحلوها بالعربية ورموها في الشارع وهربوا". 

وفي تغريدة أخرى، كتبت: "مريم كانت ماشيه في الشارع وراجعه من شغلها في المعادي، وفجأة لقت ثلاث ما يسموا بالرجالة للأسف بيتحرشوا بيها لفظيًا وبدأت محاولات التحرش جسديًا".

وأضافت: "جريمه زي دي ولسه بنفكر أن التحرش مش عقابه الإعدام ولسه في ناس بتبرر التحرش باللبس… كفاية كفاية كفاية". 

وطالبت بتشديد العقوبة على المتحرشين لتصل إلى الإعدام، وقالت: "مليون مرة نقول التحرش عقوبته لازم تبقا الإعدام!! مريم بنت مصرية لسه في عز شبابها وملابسها اعتقد لا تخدش حياء أصل نظريات اللبس هوه السبب". 

[zombify_post]