دعاء بعد الصلاة ادعية واذكار والاوقات المستجابة

دعاء بعد الصلاة مستجاب
دعاء بعد الصلاة مستجاب

دعاء بعد الصلاة لم يرد به نص صريح وواضح في السنة النبوية المشرفة ولم يأت حديث بذلك نهائيا ، والدعاء كما نعلم يكون في السجود او بعد التشهد الأخير في الصلاة أو بعد القيام من الركوع ، و دعاء بعد الصلاة قد يقوم به البعض ظننا منه انه مستجاب لأنه أتى بعد عبادة عظيمة وركن من أركان الإسلام وهي الصلاة ، والنبي صلى الله عليه وسلم لم يردد دعاء بعد الصلاة صراحة ولكنه اعتاد دبر كل صلاة أن يستغفر الله ثلاث مرات ويسبح الله 33 و يحمد الله 33 ويكبر الله 33 ويكمل المائة بقول لا اله الا الله

دعاء بعد الصلاة مباشرة

وإذا دعا الإنسان دبر كل صلاة بما شاء فهو فعل حسن وليس فيه شيئ من البدع فالدعاء جائز في كل وقت وحين ويدع الإنسان بما شاء او يذكر الله كما يشاء وإن كان الذكر الذي ورد عن النبي هو الأفضل وهو ..

أَسْـتَغْفِرُ الله (ثَلاثًا)أستغفرُ الله، أستغفرُ الله، أستغفرُ الله، اللهم أنتَ السلامُ ومنكَ السلامُ، تباركتَ يا ذا الجلالِ والإكرام. • لا إلهَ إلاّ اللّهُ وحدَهُ لا شريكَ لهُ، لهُ المُـلْكُ ولهُ الحَمْد، وهوَ على كلّ شَيءٍ قَدير، اللّهُـمَّ لا مانِعَ لِما أَعْطَـيْت، وَلا مُعْطِـيَ لِما مَنَـعْت، وَلا يَنْفَـعُ ذا الجَـدِّ مِنْـكَ الجَـد. [البخاري 1/255 ومسلم 414] •لا إله إلا الله وحدهُ لا شريكَ لهُ، لهُ الملكُ ولهُ الحمدُ، وهوَ على كلِّ شيءٍ قدير، لا حولَ ولا قوةَ إلا بالله، لا إله إلا الله، ولا نعبدُ إلا إياهُ، لهُ النعمةُ ولهُ الفضلُ ولهُ الثناءُ الحسنُ، لا إله إلا الله مُخلصينَ له الدينَ ولو كرِهَ الكافرون •
( قُـلْ هُـوَ اللهُ أَحَـدٌ …..) [ الإِخْـلاصْ ] مرة واحدة ( قُـلْ أَعـوذُ بِرَبِّ الفَلَـقِ…..) [ الفَلَـقْ ]مرة واحدة ( قُـلْ أَعـوذُ بِرَبِّ النّـاسِ…..)[ الـنّاس ]مرة واحدة (لكنها تقرأ بعد بعد صلاتي الفجر والمغرب ثلاث مرات اما الصلوات الاخرى مرة واحدة ) •

{ اللّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ } (تقرأ آية الكرسي مرة واحدة بعد كل صلاة) •

اللهم إني أعوذَ بك من الجُبنِ والبُخل، وأعوذ بك من أنْ أُرَدَّ إلى أرْذَلِ العُمر، وأعوذ بك من فتنةِ الدنيا، وأعوذ بك من عذاب القبر • سُـبْحانَ اللهِ، ( 33 مرة )والحَمْـدُ لله ( 33 مرة )، واللهُ أكْـبَر( 33 مرة )ثم يكمل المئة بقوله “لا إلهَ إلاّ اللّهُ وَحْـدَهُ لا شريكَ لهُ، لهُ الملكُ ولهُ الحَمْد، وهُوَ على كُلّ شَيءٍ قَـدير”من قال ذلك غفرت خطاياه وإن كانت مثل زبد البحر •

اللهم أعنِّي على ذكركَ وشُكركَ وحُسن عبادتك. • اللهم اجعل خيرَ عُمري ءاخرهُ، وخيرَ عملي خواتِمهُ، واجعل خيرَ أيامي يومَ ألقاكَ.

اللهم اغفر لي ذنوبي وخَطايايَ كُلَّها، اللهم أنعشني واجبرني واهدني لصالح الأعمالِ والأخلاق، إنه لا يهدي لصالحها ولا يصرفُ سيئها إلا أنت. • اللهمَّ إني أعوذُ بكَ مِن الكفرِ والفقرِ وعذابِ القبرِ.

أدعية وأذكار بعد كل صلاة

(كانَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، إذَا انْصَرَفَ مِن صَلَاتِهِ اسْتَغْفَرَ ثَلَاثًا، وَقالَ: اللَّهُمَّ أَنْتَ السَّلَامُ وَمِنْكَ السَّلَامُ، تَبَارَكْتَ ذَا الجَلَالِ وَالإِكْرَامِ. قالَ الوَلِيدُ: فَقُلتُ لِلأَوْزَاعِيِّ: كيفَ الاسْتِغْفَارُ؟ قالَ: تَقُولُ: أَسْتَغْفِرُ اللَّهَ، أَسْتَغْفِرُ اللَّهَ).[٣] (كانَ عبدُ اللَّهِ بنُ الزُّبيرِ يُهلِّلُ في دبرِ الصَّلاةِ يقولُ:لا إلَه إلَّا اللَّهُ وحدَه لا شريكَ لَه لَه الملكُ ولَه الحمدُ وَهوَ علَى كلِّ شيءٍ قديرٌ لا إلَه إلَّا اللَّهُ ولا نعبدُ إلَّا إيَّاهُ لَه النِّعمةُ ولَه الفضلُ ولَه الثَّناءُ الحسَنُ لا إلَه إلَّا اللَّهُ مخلصينَ لَه الدِّينَ ولَو كرِه الكافرونَ ثمَّ يقولُ ابنُ الزُّبيرِ كان رسولُ اللهِ يهلِّلُ بهنَّ في دُبرِ الصَّلاةِ).

(عَنْ رَسولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ مَن سَبَّحَ اللَّهَ في دُبُرِ كُلِّ صَلاةٍ ثَلاثًا وثَلاثِينَ، وحَمِدَ اللَّهَ ثَلاثًا وثَلاثِينَ، وكَبَّرَ اللَّهَ ثَلاثًا وثَلاثِينَ، فَتْلِكَ تِسْعَةٌ وتِسْعُونَ، وقالَ: تَمامَ المِئَةِ: لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وحْدَهُ لا شَرِيكَ له، له المُلْكُ وله الحَمْدُ وهو علَى كُلِّ شيءٍ قَدِيرٌ غُفِرَتْ خَطاياهُ وإنْ كانَتْ مِثْلَ زَبَدِ البَحْرِ).

(اللَّهُمَّ إنِّي أعُوذُ بكَ مِنَ البُخْلِ، وأَعُوذُ بكَ مِنَ الجُبْنِ، وأَعُوذُ بكَ أنْ أُرَدَّ إلى أرْذَلِ العُمُرِ، وأَعُوذُ بكَ مِن فِتْنَةِ الدُّنْيَا -يَعْنِي فِتْنَةَ الدَّجَّالِ- وأَعُوذُ بكَ مِن عَذَابِ القَبْرِ).

عن معاذ بن جبل -رضي الله عنه- قال: (أنَّ رسولَ اللَّه صلَّى اللَّه علَيهِ وسلَّمَ أخذَ بيدِهِ، وقالَ: يا مُعاذُ، واللَّهِ إنِّي لأحبُّكَ، واللَّهِ إنِّي لأحبُّك، فقالَ: أوصيكَ يا معاذُ لا تدَعنَّ في دُبُرَ كلِّ صلاةٍ تقولُ: اللَّهمَّ أعنِّي على ذِكْرِكَ، وشُكْرِكَ، وحُسنِ عبادتِكَ).

عن أبي أمامة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم: (مَن قرأَ آيةَ الكُرسيِّ في دبُرِ كلِّ صلاةٍ مَكْتوبةٍ لم يمنَعهُ مِن دخولِ الجنَّةِ إلَّا أن يموتَ).

عن البراء بن عازب -رضي الله عنه- قال: (كُنَّا إذَا صَلَّيْنَا خَلْفَ رَسولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، أَحْبَبْنَا أَنْ نَكُونَ عن يَمِينِهِ، يُقْبِلُ عَلَيْنَا بوَجْهِهِ، قالَ: فَسَمِعْتُهُ يقولُ: رَبِّ قِنِي عَذَابَكَ يَومَ تَبْعَثُ، أَوْ تَجْمَعُ، عِبَادَكَ).

(عن عليِّ بنِ أبي طالبٍ قالَ: كانَ النَّبيُّ صلَّى اللَّه علَيهِ وسلَّمَ إذا سلَّمَ منَ الصَّلاةِ قالَ: اللَّهمَّ اغفِر لي ما قدَّمتُ وما أخَّرتُ وما أسرَرتُ وما أعلنتُ، وما أسرَفتُ وما أنتَ أعلمُ بِهِ منِّي، أنتَ المقدِّمُ وأنتَ المؤخِّرُ، لا إلَهَ إلَّا أنتَ).

عن أم سلمة رضي الله عنها قالت: كان صلّى الله عليه وسلّم يقول بعد صلاة الصبح: (اللَّهمَّ إنِّي أسألُكَ عِلمًا نافعًا ورزقًا طيِّبًا وعملًا متقبَّلًا).

دعاء بعد الصلاة في الفجر والمغرب

روى الترمذي ، وقال: حسن صحيح، وصححه الألباني في (صحيح الترغيب والترهيب) أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من قال: دبر صلاة الفجر وهو ثانٍ رجليه قبل أن يتكلم-: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير عشر مرات، كتب الله له عشر حسنات، ومحا عنه عشر سيئات، ورفع له عشر درجات، وكان يومه ذلك في حرز من كل مكروه، وحرس من الشيطان ولم ينبغ لذنب أن يدركه في ذلك اليوم؛ إلا الشرك بالله عز وجل .

وروى أبو داود وابن حبان أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول بعد الفجر والمغرب:اللهم أجرني من النار . سبع مرات.

لا إله إلا الله وحدهُ لا شريكَ له، لهُ المُلكُ، ولهُ الحمدُ، يُحيي ويميت وهو على كل شيءٍ قدير. (10 مرات)

اللهمَّ إني أسألكَ علمًا نافِعًا، وعملًا متقبلًا ورزقًا طيبًا(بَعْد السّلامِ من صَلاةِ الفَجْر) • اللهم بكَ أحاول، وبكَ أصاول، وبك أقاتل (بعد صلاة الفجر).

أدعية في السجود

دعاء بعد الصلاه يحرص عليه الكثيرون وإن كان من الأفضل بل والمستحب للمصلي الدعاء في السجود ومناجاة رب العزة ويطلب منه ما يشاء من أمور الدنيا والأخرة ، لأن أقرب ما يكون العبد لربه وهو ساجد ، المهم ان يكون لديه يقين تام بأن الله سيستجيب دعائه ، لقوله عز وجل في الحديث القدسي : ” أنا عند حسن ظن عبدي بي “

كان رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقول في سجوده: (اللَّهُمَّ لكَ سَجَدْتُ، وَبِكَ آمَنْتُ، وَلَكَ أَسْلَمْتُ، سَجَدَ وَجْهِي لِلَّذِي خَلَقَهُ، وَصَوَّرَهُ، وَشَقَّ سَمْعَهُ وَبَصَرَهُ، تَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الخَالِقِينَ).

حكم الدعاء بعد الصلاة

يعتبر الدعاء بعد أداء الفريضة من الأمور المشروعة والتي يجب على كل إنسان مسلم آلا يستغنى عنها، ليلح على الله سبحانه وتعالى لكى يفعل له أمرا ما سواء من أمور الدنيا أو الآخرة، فالمولى إذا قال للأمر كن فيكون فهو ليس ببعيد عنه عزو جل، وما أجمل أن يدعو المسلم ربه وهو ساجد بين يديه العزيز، فدعوة الساجد ليس بينها وبين الله حجاب فهو يكون أقرب للإنسان وقت السجود.

الأوقات المحبب فيها الدعاء

يجب على المسلم الإكثار من الدعاء والتضرع إلى الله سبحانه وتعالى في الأوقات التالية:

  • عند سماع الآذان.
  • بين الأذان والإقامة.
  • أثناء السجود.
  • بعد الانتهاء من أداء الصلوات الخمسة.
  • عند نزول الغيث.
  • عند الجهاد في سبيل الله.
  • قيام الليل.

وفيما يتعلق بالتوقيت الخاص بها، فليس لها وقتا محددا، بل يجوز أدائها في أي وقت من الأوقات الخاصة بالصلاة، مع استثناء تلك الأوقات المكروه فيها الصلاة، والتي منها بعد صلاة الفجر إلى طلوع الشمس، وقبل صلاة الظهر بما يقارب نصف ساعة، وكذلك في الفترة من بعد الانتهاء من صلاة العصر ولحين غروب الشمس.

الأمور  الواجب مراعاتها فى الدعاء بعد الصلاة

هناك مجموعة من الأمور الواجب مراعاتها أثناء الدعاء بعد الصلاة والتى يجب على كل مسلم الالتزام بها والتي تتمثل في الآتي:

  • يجب على الداعي أن يستقبل القبلة إذا انتهى من أداء الصلاة وبدأ دعائه.
  • يجب على الداعي أن يحسن الوضوء عند وضوئه للصلاة التي ينوى الدهاء بعد الانتهاء منها.
  • يجب  على الداعي أن يستهل دعائه بالحمد والثناء والصلاة على أشرف المرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ويختتم دعائه بذلك.
  • يجب أن ينام على طهارة في الليلة التي يصلى بها.
  • يقوم بتسليم أمره لله سبحانه وتعالى ويتوكل عليه حق التوكل.
  • يجب على الداعي أن يحسن الظن بالله ويعتقد بأن نتيجة دعائه لن تكون إلا بخير.