شهد الاردن عملية تحضر واسعة ، حيث بلغت نسبة سكانه الذين يسكنون المناطق الحضرية ما يعادل

شهد الاردن عملية تحضر واسعة ، حيث بلغت نسبة سكانه الذين يسكنون المناطق الحضرية ما يعادل

بلغت الكثافة السكانية في الأردن 121 شخصاً/كم2، يقطن نحو 91.4% من إجمالي عدد السكان في المناطق الحضرية.

قدرت دائرة الإحصاء العامة في المملكة الأردنية عدد سكان البلاد بنحو 10.81 مليون نسمة في عام 2020م، يتوزعون إلى 54.64% ذكور (5.766 مليون نسمة)، و 45.54% إناث (5.084 مليون نسمة). بمعدل نمو تراكمي 13.07% خلال خمس سنوات منذ نهاية عام 2015م الذي شهد آخر إحصاء رسمي للسكان والمساكن، وبمعدل نمو وسطي 2.61% سنوياً.

ووفق آخر إحصاء وطني لعام 2015م، بلغ عدد سكان الأردن 9,531,712 نسمة، 53% ذكور و47% إناث. حيث تضاعف عدد سكان المملكة أكثر من 10مرات خلال الـ55 عامًا التي سبقت التعداد، حيث بلغ عدد السكان 900,800 نسمة في عام 1961م. وبلغ متوسط معدل النمو السكاني خلال الفترة الواقعة بين عامي 2004-2015 نحو 5.3%، ويرجع الارتفاع في معدل النمو إلى ارتفاع معدلات الهجرة واللجوء إلى المملكة، بسبب التوترات في الدول المجاورة (العراق وسوريا)؛ حيث بلغ متوسط معدل النمو السكاني للأردنيين 3.1%، مقابل 18% لغير الأردنيين.

بلغ عدد الأسر عام (2015م) 1,977,534 أسرة، متوسط حجم الأسرة 4.8 فردًا، مقابل 5.4 فردًا في العام 2004م، و6.1 فرداً في العام 1994م. وحسب الجنسيات قدر أحدث إحصاء وطني عدد الأردنيين بنحو 6.6 مليون نسمة (69.39%) من إجمالي عدد السكان، فيما قدر عدد غير الأردنيين بنحو 2.9 مليون نسمة (30.61%).

قبل انتفاضات الربيع العربي شكل المسلمون في الأردن ما نسبته 97.2% (بأغلبية سنية) من جملة السكان في تقديرات عام 2010م، وفقًا لـ كتاب حقائق العالم لوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية، فيما شكل المسيحيون 2.2% (أغلبية يونانية أرثوذكسية، وبعض الروم الكاثوليك، الرومان الأرثوذكس، الأقباط الأرثوذكس، الأرمن الأرثوذكس، والطوائف البروتستانتية)، والأقلية الباقية من البوذيين 0.4%، الهندوس 0.1%، اليهود <0.1%.

قدر السكان غير الأردنيين بنحو 1.266 مليون نسمة، (13.28% من مجموع سكان الأردن) في عام 2015م، يليهم المصريون بنحو 636 ألفًا، فالفلسطينيون بنحو 634 ألفًا، فالعراقيون بنحو 131 ألفًا.

ويستضيف الأردن أعلى نسبة من اللاجئين مقارنة مع عدد السكان، وقد بلغ إجمالي عدد اللاجئين السوريين في الأردن نحو 1.38 مليون سوري حتى نهاية عام 2018م. كما أعلن المجلس الأعلى للسكان في الأردن نهاية عام 2019م عن استضافة بلاده لنحو 57 جنسية مختلفة من اللاجئين، يشكلون نحو 31% من إجمالي عدد السكان.

وفي يناير عام 2021م أعلنت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين UNHCR عن تسجيل أكثر من 750 ألف لاجئ لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في الأردن، بمن في ذلك 90 ألف لاجئ من جنسيات غير سورية يعيشون في مدن وبلدات أردنية، مشيرة إلى تفاقم صعوبة العيش بالنسبة للكثيرين منهم، بشكل خاص، خلال جائحة كورونا التي تضرب العالم منذ يناير من عام 2020م.

ويتوزع اللاجئون في الأردن، وفقاً لمصادر حكومية، على مختلف أنحاء البلاد حيث تستحوذ العاصمة عمان على 33% منهم، تليها إربد 24%، فالزرقاء والمفرق بنحو 17% و15% على التوالي.