المرتبة الاولى

أحدث ألاخبار المنوعة، اخبار تقنية، العاب، صحة، افلام، اخبار رياضة، سياحة، عامة وجميع الاخبار العربية والعالمية الشائعة.

Friday, August 7, 2020

عاجل.. وفاة الدكتور محمد مشالي طبيب الغلابة

محمد مشالي في ذمة الله

أعلن وليد مشالي نجل طبيب الغلابة الدكتور محمد مشالى، عن وفاة والده منذ قليل، بمدينة طنطا بمحافظة الغربية، بعد رحلة عطاء استمرت لسنوات طويلة لخدمه الفقراء.

وكان الدكتور محمد مشالى “طبيب الغلابة”، وجه نصائح عبر “اليوم السابع”، لجموع المصريين قبل رحيله فى حوار بالحفاظ على سلامتهم من وباء فيروس كورونا وعدم التكدس والازدحام والتهوية الجيدة، والاهتمام بالتغذية السليمة والصحية، والبُعد عن العصبية والتوتر.

وبكى طبيب الغلابة حين تذكر واقعة تعيينه في أحدى الوحدات الصحية بمنطقة فقيرة، قائلا:” جاء لى طفل صغير مريض بمرض السكر وهو يبكى من الألم ويقول لوالدته أعطيني حقنة الأنسولين، فردت أم الطفل لو اشتريت حقنة الأنسولين لن نستطيع شراء الطعام لباقى أخواتك، ولا زالت أتذكر هذا المواقف الصعب، الذى جعلني أهب علمى للكشف على الفقراء”، مؤكداً أن كشفه يبلغ 5 جنيها وأحيانا لا يقبل ثمن الكشف من المرضى غير القادرين، ويقدم لهم الأدوية.

ذكرت وسائل إعلام مصرية، ليل الاثنين الثلاثاء، أن محمد مشالي المعروف بـ”طبيب الغلابة”، توفي من جراء هبوط مفاجئ في الدورة الدموية عن عمر ناهز 76 عاما.

ونقلت صحيفة “اليوم السابع” المصرية نقلا عن نجل الطبيب أن الوفاة كانت في المنزل بمدينة طنطا بمحافظة الغربية.

والطبيب الراحل، محمد مشالي، ظل لسنوات طويلة يخصص قيمة كشفه الطبي في عيادته لا تزيد عن 5 جنيهات، وزادت أخيرا لتصل إلى 10 جنيهات، وكثيرا ما يرفض تقاضي قيمة الكشف من المرضى الفقراء، بل ويشتري لهم العلاج في كثير من الأحيان، حتى ذاع صيته بأنه “طبيب الغلابة”.

ومشالي من مواليد محافظة البحيرة عام 1944 لأب يعمل مدرسا، وانتقل بعدها والده إلى محافظة الغربية وانتقل معه، واستقر مع أسرته هناك.

وتخرج مشالي من كلية الطب قصر العيني في القاهرة 5 يونيو 1967، وتخصص في الأمراض الباطنة وأمراض الأطفال والحميات، ليعمل في عدد من المراكز والوحدات الطبية بالأرياف التابعة لوزارة الصحة في محافظات مختلفة.

وفي عام 1975 افتتح عيادته الخاصة في طنطا، وتكفل برعاية أخوته وأبناء أخيه الذي توفي مبكرا وتركهم له، ولذلك تأخر في الزواج، ولديه 3 أولاد تخرجوا جميعًا من كلية الهندسة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.