فضل قراءة سورة البقرة وتفسير الامام الحسن العسكري عليه السلام لها


🔸من أعظم الأشياء التي تجلب للعبد الخيرات قبل أن يطلبها بعد الدعاء قراءة سورة البقرة قراءة سورة البقره بانتظام تحقق الأحلام
ستصرع. البقرة كل الأرواح الخبيثه ستطرد سورة البقره كل الأوهام ستسحق سورة البقره جبال الأحزان التي تعيش في نفوس البائسين قال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم سورة البقرة أخذها برکه وتركها حسره. البطله* ( يعني السحره ) هذا الحديث كنز * سورة البقرة أخذها بركه يعني قراءتها وحفظها والعنايه بها والاستمرار عليها والاستشفاء بها بركه يعني في نفسك ورزقك وعافيتك

🔸تفسير الإمام العسكري: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: القرآن مأدبة الله، فتعلموا من مأدبة الله ما استطعتم، إنه النور المبين، والشفاء النافع، تعلموه فان الله يشرفكم بتعلمه تعلموا سورة البقرة وآل عمران، فان أخذهما بركة، وتركهما حسرة، ولا يستطيعهما البطلة، يعني السحرة، وإنهما ليجيئان يوم القيامة كأنه غمامتان أو عباءتان، أو فرقان من طير صواف، يحاجان عن صاحبهما، ويحاجهما رب العزة، يقولان: يا رب الأرباب! إن عبدك هذا أقرأنا وأظمأنا نهاره، وأسهرنا ليله، وأنصبنا بدنه. فيقول الله عز وجل: يا أيها القرآن فكيف كان تسليمه لما أنزلته فيك من تفضيل علي بن أبي طالب أخي محمد رسول الله ؟

🔸🔹يقولان: يا رب الأرباب وإله الآلهة، والاه ووالى وليه، وعادى أعداءه، إذا قدر جهر، وإذا عجز اتقى واستتر، يقول الله تعالى: فقد عمل إذا بكما أمرته، وعظم من حقكما ما أعظمته، يا علي أما تستمع شهادة القرآن لوليك هذا ؟ فيقول علي: بلي يا رب، فيقول الله: فاقترح له ما تريد فيقترح له ما يريده علي عليه السلام من أماني هذا القادري أضعاف المضاعفات مالا يعلمه إلا الله عز وجل، فيقال: قد أعطيته ما اقترحت يا علي. قال رسول الله صلى الله عليه وآله: وإن والدي القاري ليتوجان بتاج الكرامة، يضئ نوره من مسيرة عشرة آلاف سنة، ويكسيان حلة لا يقوم لأقل سلك منها مائة ألف ضعف ما في الدنيا، بما يشتمل عليه من خيراتها، ثم يعطى هذا القاري الملك بيمينه في كتاب، والخلد بشماله في كتاب، يقرأ من كتابه بيمينه: قد جعلت من أفاضل ملوك الجنان، ومن رفقاء محمد سيد الأنبياء، وعلي خير الأوصياء، والأئمة بعدهما سادة الأتقياء، ويقرأ من كتابه بشماله: قد أمنت الزوال والانتقال عن هذا الملك وأعذت من الموت والأسقام، وكفيت الأمراض والأعلال، وجنبت حسد الحاسدين، وكيد الكائدين. ثم يقال له: اقرأ وارق، ومنزلك عند آخر آية تقرأها، فإذا نظر والداه إلى حليتهما وتاجيهما قالا: ربنا أنى لنا هذا الشرف، ولم تبلغه أعمالنا ؟ فقال لهما: إكرام الله عز وجل هذا لكما بتعليمكما ولدكما القرآن

اشترك في قناتنا على التلجرام

Like it? Share with your friends!

Choose A Format
Story
Formatted Text with Embeds and Visuals
Trivia quiz
Series of questions with right and wrong answers that intends to check knowledge
Poll
Voting to make decisions or determine opinions
Personality quiz
Series of questions that intends to reveal something about the personality
List
The Classic Internet Listicles
Countdown
The Classic Internet Countdowns
Open List
Submit your own item and vote up for the best submission
Ranked List
Upvote or downvote to decide the best list item
Meme
Upload your own images to make custom memes
Video
Youtube, Vimeo or Vine Embeds
Audio
Soundcloud or Mixcloud Embeds
Image
Photo or GIF