فنانون عرب يتعرضون للمهاجمة بسبب حسين الجسمي منهم شمس وفجر الكويتيات

فجر السعيد تهاجم حسين الجسمي
فجر السعيد تهاجم حسين الجسمي

هاجم عدد من المغردون الفنانات شمس الكويتيه وفجر السعيد اثر تغريداتهم التي طالت لبنان بسبب حسين الجسمي

شمس الكويتية عن اللبنانيين: “ينتخبون عيال حرام ويتنمّرون على حسين الجسمي”

هاجمت الفنانة شمس الكويتية الطبقة الحاكمة في لبنان بقسوة، في معرض دفاعها عن الفنان الإماراتي حسين الجسمي في وجه حملة التنمّر التي تعرض إليها بعد الانفجار الضخم الذي هزّ العاصمة اللبنانية بيروت.

وغرّدت شمس على حسابها الرسمي في موقع “تويتر”: “لبنان يعاني من زنا المحارم لأن كل زعمائه اغتصبوه !!! عار عليكم يا لبنانيين لو خليتوا ناقصين الشرف والحرامية والمرتزقة يضلون حاكمينكم ويغتصبون بلدكم !! شاغلينكم بالطائفية والوضع الاقتصادي !! #جاهدوا لطردهم كلهم ما عندكم شي تخسروه”.

لبنان يعاني من زنا المحارم لان كل زعمائه اغتصبوه !!! عار عليكم يالبنانيين لو خليتوا ناقصين الشرف والحرامية والمرتزقة يضلون حاكمينكم ويغتصبون بلدكم !! شاغلينكم بالطائفية والوضع الاقتصادي !! #جاهدوا لطردهم كلهم ماعندكم شي تخسروه #انفجار_المرفأ #انفجار_بيروت

فجر السعيد تشارك بحملة التنمر على حسين الجسمي بعد انفجار بيروت والجمهور يسخر منها

قامت الإعلامية الكويتية فجر السعيد، بالمشاركة بحملة السخرية والتنمر من الفنان الإماراتي حسين الجسمي، بعد انفجار مرفأ بيروت.
وكتبت السعيد عبر حسابها في”تويتر” : “يا جماعه اللي يمون على #حسين_الجسمي يقوله يشيل البلوك عني وعن الصديقه الصدوقه عايشه الايوب خذينا بلوكات لاسباب مجهولة”.
ونشرت السعيد خبر من احدى المجلات حول “نحس” حسين الجسمي، وعلقت ساخرة عليه: “الفنان حسين الجسمي هذه الجريدة كاتبين عنك موضوع إنك نحس سولهم بلوك لاتنسى وتصبح على خير ليله سعيده”.
وأعاد مغردون، تداول تغريدة للفنان الإماراتي حسين الجسمي، امتدح فيها لبنان، في ظل ما اعتاد نشطاء على اعتبار أن الأماكن التي يمتدحها الجسمي تتعرض لأحداث كارثية.

وسخر الجمهور من فجر السعيد، وتركها الكارثة الإنسانية الضخمة التي حلت على بيروت، وتمسكها بالأمور السطحية، واتهموها بأنها مريضة نفسياً.
وغرد الجسمي مُعبرًا عن حبه للبنان بعد غنائه له في يوم الجيش الوطني بمناسبة مرور 75 عامًا على تأسيسه وكتب: “أنا واقع في حب لبنان حتى تخلص الدني”.
ووقع انفجار هائل في مرفأ بيروت، مساء أمس الثلاثاء، أدى لمقتل أكثر من 100 شخص وإصابة أكثر من 4000 وأرسل موجات صدمة في أنحاء العاصمة اللبنانية، وتسبب بدمار واسع في المباني والمنشآت الخاصة والعامة والمركبات.
وأعلن مجلس الدفاع الوطني في لبنان بيروت مدينة منكوبة، وأوصى بإعلان حالة الطوارئ في البلاد على خلفية الحادث، فيما قال الرئيس اللبناني، ميشال عون، في مستهل اجتماع مجلس الدفاع الأعلى، إن كارثة كبرى حلت ببلاده، مؤكدًا أن الهدف من هذا الاجتماع هو اتخاذ الإجراءات القضائية والأمنية الضرورية.