كفاله اليتيم باستثمار اموالهم واجب شرعي

كفاله اليتيم باستثمار اموالهم واجب شرعي

من أركان الإسلام الخمسة الزكاة ، وهي واجب متوقع من كل مسلم قادر.

لكل شخص قادر يستوفي الحد الأدنى من المتطلبات ، والمعروف باسم عتبة نصاب ، يجب أن يتبرع بنسبة 2.5 ٪ من ثروته للأعمال الخيرية قبل نهاية العام القمري. تحسب زكاتك على أساس الثروة التي في حوزتك بما في ذلك الذهب والفضة وأي استثمارات أو قروض أو ديون مطروحًا منها مسؤولياتك الشهرية.

إعالة الأيتام والأرامل المعوزين سبب تجب الزكاة من أجله ويوصى به بشدة. 360 جنيهًا إسترلينيًا يدعم الطفل اليتيم لمدة عام كامل. سيوفر لهم هذا المأوى والمأكل والملبس والرعاية الطبية والتعليم. بغض النظر عن مقدار الزكاة التي يتم احتسابها ، يمكن أن تحدث فرقًا كبيرًا في حياة الأيتام الضعفاء.

إذا كانت لديك أي أسئلة بخصوص الزكاة أو كنت بحاجة إلى أي مساعدة في حساب المبلغ الذي تحتاج إلى تقديمه ، فاتصل بفريقنا على 0207100 8866 وسنكون أكثر من سعداء للمساعدة.

كيف توزع الزكاة على الأيتام المحتاجين؟

حدد القرآن (سورة 9 ، آية 60) ثماني فئات لتوزيع الزكاة:

  • الفقراء والمحتاجين
  • المعوز
  • المشتغلون بجمع الزكاة
  • لتصالح القلوب
  • أولئك في العبودية
  • أولئك الذين هم في الديون
  • أولئك الذين يكافحون في سبيل الله
  • المسافرون الذين نفذوا أموالهم

وورد في الدين الإسلام حديث عن كفالة اليتيم، وهو:

قال رسول الله- صلى الله عليه وسلم-: «أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا، وأشار بالسبابة والوسطى وفرج بينهما شيئًا» رواه البخاري.

وكفالة اليتيم تعني القيام بأموره ومصالحه ولا تشترط أن يقيم المكفول في بيت كفيله، ولكن تتحق الكفالة بالإنفاق عليه ورعايته ورعاية مصالحه، وذلك سواء كان اليتيم ذكر أم أنثى.

نظم الإسلام كفالة اليتامى تنظيمًا دقيقًا

ونظم الإسلام كفلة اليتامى تنظيمًا دقيقًا من خلال بعض الأمور وهي:

  • حفظ أموالهم.
  • استثمار أموالهم والإنفاق عليهم.
  • القيام بأمورهم والسعي في مصالحهم.

كفالة اليتامى باستثمار أموالهم واجب شرعي صح أم خطأ

ومما ذكرنا يتبين إجابة السؤال المطروح وهو: كفالة اليتامى باستثمار أموالهم واجب شرعي صح أم خطأ.

والإجابة الصحيحة على هذا السؤال هي: صح.