ما فضل صلاة الجنازة للميت

ما فضل صلاة الجنازة للميت

صلاة الجنازة من الأعمال التى تنفع الميت وورد عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- حديثٌ واضحٌ يذكر فيه فضل الصلاة على الميت، قال فيه: (مَن شَهِدَ الجَنازَةَ حتَّى يُصَلِّيَ، فَلَهُ قِيراطٌ، ومَن شَهِدَ حتَّى تُدْفَنَ كانَ له قِيراطانِ، قيلَ: وما القِيراطانِ؟

فضل صلاة الجنازة ودفنها .. قال الشيخ عويضة عثمان، مدير إدارة الفتوى الشفوية بدار الإفتاء، إن حضور الجنازة والصلاة عليها أفضل من مجرد العزاء، مشيرًا إلى ما رواه البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «مَن شهد الجنازة حتى يُصلَّى عليها فله قيراط، ومَن شهدَها حتى تُدفَنَ فله قيراطان»، قيل: وما القيراطان؟ قال: «مثل الجبلَين العظيمين».

واستشهد«عويضة»في فيديو البث المباشر لدار الإفتاء على صفحتها الرسمية على فيس بوك، ردًا على سؤال: ما فضل صلاة الجنازة ؟ بما رواه الإمام مسلم عن أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ: حَقُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ سِتٌّ: إِذَا لَقِيتَهُ فَسَلِّمْ عَلَيْهِ، وإِذَا دَعَاكَ فَأَجِبْهُ، وإِذَا اسْتَنْصَحَكَ فَانْصَحْهُ، وإِذَا عَطَسَ فَحَمِدَ اللَّهَ فَسَمِّتْهُ، وإِذَا مَرِضَ فَعُدْهُ، وإِذَا مَاتَ فَاتْبَعْهُ. رَوَاهُ مُسْلِمٌ.

وأوضح أن تعزية المسلم يؤجر عليه فاعله لأنه جبر خاطر أخيه المسلم و«من عزى مصابًا، فله مثل أجره» كما قال النبي صلى الله عليه وسلم.

هل يجب الوضوء لصلاة الجنازة ؟

أوضحت دار الإفتاء المصرية، أنه لا تصح صلاة الجنازة إلا بوضوء، إلا أن يعجز المسلم عن الوضوء فيتيمم، ولا يصح التيمم مع إمكان الماء ولو خاف فوات الصلاة عند جمهور الفقهاء.

وأضافت « الإفتاء» فى إجابتها عن سؤال: « هل يجب الوضوء لصلاة الجنازة؟»، أن الصلاة عمومًا لا تصح إلا بطهارةٍ، ومنها صلاة الجنازة، وهذا مما هو ثابت فى أحكام العبادات.

واختتمت بما قاله الإمام النووي في “المجموع شرح المهذب”: [ذَكَرْنَا أَنَّ مَذْهَبَنَا أَنَّ صَلَاةَ الْجِنَازَةِ لَا تَصِحُّ إلَّا بِطَهَارَةٍ، وَمَعْنَاهُ إنْ تَمَكَّنَ مِنْ الْوُضُوءِ لَمْ تَصِحَّ إلَّا بِهِ، وَإِنْ عَجَزَ تَيَمَّمَ، وَلَا يَصِحُّ التَّيَمُّمُ مَعَ إمْكَانِ الْمَاءِ وَإِنْ خَافَ فَوْتَ الْوَقْتِ، وَبِهِ قَالَ مَالِكٌ وَأَحْمَدُ وَأَبُو ثَوْرٍ وَابْنُ الْمُنْذِرِ، وَقَالَ أَبُو حَنِيفَةَ: يَجُوزُ التَّيَمُّمُ لَهَا مَعَ وُجُودِ الْمَاءِ إذَا خَافَ فَوْتَهَا إن اشْتَغَلَ بِالْوُضُوءِ].

حكم رفع اليدين مع كل تكبيرة في صلاة الجنازة

ورد سؤال إلى مجمع البحوث الإسلامية، عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي ” فيسبوك ” يقول صاحبه: “ما حكم رفع اليدين مع كل تكبيرة في صلاة الجنازة؟”.

وأجاب ” البحوث الإسلامية ” عن السؤال قائلًا: إن الفقهاء اختلفوا في رفع اليدين مع كل تكبيرة في صلاة الجنازة على قولين: الأول: لا يرفع يديه في غير التكبيرة الأولى عند الحنفية في ظاهر الرواية ، وبه قال مالك؛ فقد روي عنه قوله” لا ترفع الأيدي في الصلاة على الجنازة إلا في أول تكبيرة”.

وتابع مجمع البحوث أن القول الثاني للشافعية والحنابلة، ونص على أنه يسن أن يرفع يديه في كل تكبيرة.

واختتم بأن مسائل الاجتهاد من عمل فيها بقول بعض العلماء لم ينكر عليه؛ فيجوز للسائل أن يعمل بأحد القولين.

عند فوات تكبيرة من تكبيرات صلاة الجنازة .. ماذا تفعل؟

ورد سؤال للشيخ أحمد وسام أمين الفتوى من سائل يقول “عند فوات تكبيرة من تكبيرات صلاة الجنازة.. ماذا أفعل؟”.

أجاب أمين الفتوى، خلال البث المباشر عبر الصفحة الرسمية أن هناك قولين في هذا الأمر؛ البعض يقول بالقضاء بعد انتهاء الإمام بعد الصلاة جائز، والبعض لا يقضى شيئا من ذلك ويسلم مع الإمام، وكلاهما صحيح.

حكم الصلاة على الميت عن بٌعد

قال الدكتور محمد عبدالسميع، أمين الفتوى بدار الإفتاء، إن الفقهاء قد اشترطوا في جماعة صلاة الجنازة؛ تتابع الصفوف، وألا تزيد المسافة بين آخر الصفوف وما يتبعها عن 150 ذراعً ا(حوالي 75 مترًا).

وأوضح «عبدالسميع» في فيديو البث المباشر لدار الإفتاء على صفحتها الرسمية على “فيسبوك”، ردًا على سؤال: هل يجوز صلاة الجنازة عن بعد من خلال مكبر صوت؟ أنه لو كان هناك من يريد الصلاة على الجنازة وحيل بينه وبين آخر صفوف جماعة صلاة الجنازة بما يقدر بـ 75 مترًا؛ فإن صلاته عن بٌعد تكون جائزة.

ولفت إلى أنه لو زادت المسافة في هذه الحالة عن 75 مترًا؛ فإن صلاة الجنازة لا تجوز، منوهًا بأن الأمر هنا يختلف عن صلاة الجنازة في الحرم التي قد يصلي عليها من يبعد عنها مسافة أكبر من ذلك؛ وأن السبب في اختلاف الحالتين هو تتابع الصفوف في الحرم.

حكم الصلاة على الميت بعد دفنه

قال الدكتور أحمد ممدوح، أمين لجنة الفتوى بدار الإفتاء، إن صلاة الجنازة فرض كفاية، إذا قام به البعض سقط الإثم عن الآخرين، مشيرًا إلى أنه تشرع الصلاة بعد الدفن لمن كان غائبًا لم يصلَّ عليه، سواء صُلِّي عليه قبل أن يدفن أم لم يُصل عليه.

واستشهد ممدوح في فيديو بثته دار الإفتاء على صفحتها الرسمية على فيسبوك، ردًا على سؤالي: ما حكم الصلاة على الميت؟ وما آخر وقت لها؟ بما روى عن ابن عباس رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ: «مَاتَ إِنْسَانٌ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَعُودُهُ، فَمَاتَ بِاللَّيْلِ، فَدَفَنُوهُ لَيْلًا، فَلَمَّا أَصْبَحَ أَخْبَرُوهُ، فَقَالَ: مَا مَنَعَكُمْ أَنْ تُعْلِمُونِي؟ قَالُوا: كَانَ اللَّيْلُ فَكَرِهْنَا، وَكَانَتْ ظُلْمَةٌ أَنْ نَشُقَّ عَلَيْكَ فَأَتَى قَبْرَهُ فَصَلَّى عَلَيْهِ» متفق عليه.