ما هو الجاثوم

ما هو الجاثوم

شلل النوم (ويطلق عليه أيضا اسم الجاثوم) ظاهرة تحدث لدى الشخص النائم، حيث يستيقظ جزئيا ويصبح واعيا لمحيطه ولكنه يكون غير قادر على التحرك، كأنه مشلول، وتحدث عادة أثناء مرحلة حركة العين السريعة من النوم، وهي المرحلة التي تحدث فيها الاحلام.

جاثوم

كثير من التسميات التي تحيط بحالة ما يسمى بالجاثوم ، وهناك من يسميها شلل النوم ، وهناك من يسميها بعلامة أو أبولبيد ، أو اسم أبو سنورر ، ويطلق عليها كثير من العرب التسمية العامية بين العوام ، أي الربوص أو أبو ربوس.

الجاثوم هو اضطراب فسيولوجي يؤدي إلى المرض لأنه يستيقظ جزئيًا خلال فترة حلمه بوقت يظل فيه جسده مغمورًا في النوم ، وتستمر هذه الحالة ، تتراوح من بضع ثوانٍ إلى بضع دقائق ، يمر بها المريض. أثقل الرسوم النفسية وبشكل مكثف ، ثم يعود إلى حالته الطبيعية ويختبئ به بعد ذلك ، وقد تلاشى جل الرعب ، يسمى هذا الاضطراب مصطلح يسمى “متلازمة الجنية القديمة” ، أصل هذا المصطلح التراث القديم للقوم الذين تخيلوا وكأنهم هناك سن خرافية كبير وشيخ يجلس على صدره يستلزمه للنوم ، مما يجعله متعبًا في التنفس آلية حرية الحركة ، ويجعل من السهل الفريسة الوقوع في الأحلام السيئة والكوابيس.

يؤثر الجاثوم على خمسة بالمائة من الناس بشكل منتظم ومستمر ودائم ، مما يحرمهم من طعم النوم المريح ، ويبقيهم قلقين وخائفين ومتعبين ومنتبهين طوال الليل ، خوفًا منهم لئلا يزورهم الجنية القديمة أو الجني. المريع المسمى أبو ربوس ، والذي تشير الإحصائيات إلى أن ما يقرب من ستين بالمائة من البشر اختبروا مزعجه حتى ولو مرة واحدة على الأقل في حياتهم.

لكن التعريف العلمي الصحيح لما جاثوم هو حالة من الشلل المؤقت الذي يصيب الجسم أثناء النوم وبعد لحظة من الزمن حيث استيقظ الدماغ ، ويعتقد المريض أنه لا يزال يحلم ويعزز الانطباع بأنه عدم قدرة الجسم على الإتيان بأي نوع من الحركة أو الحديث أو حتى القيام بأي إيماءة مهما كانت صغيرة ، مقترنة ببقايا النوم والهلوسة المصاحبة للتخيلات بأجزاء من الغرفة التي توجد فيها.

أسباب الجاثوم

  • وضعية النوم مناسبة.
  • عدم النوم في مواعيد محددة ومنتظمة.
  • التعرض لضغوط الحياة الشديدة والمتنامية والقلق المستمر والتفكير السلبي الدائم.
  • الابتكارات المفاجئة في نمط الحياة وأسلوب الحياة والبيئة المختلفة ، مثل الانتقال من بلد إلى بلد آخر غريب ، مما أدى إلى تغير الفراش والفراش والظروف المحيطة.
  • الاستخدام المفرط والعشوائي أو العقاقير غير المسؤولة والعقاقير المنومة والمهدئة.
  • تعاطي المخدرات والهلوسة المختلفة والإفراط في الشرب.

نادرًا ما يصيب الناس جاثوم يعيشون حياة طبيعية وصحية ، ولا يؤثر إلا على القلق والكذب على الحق في الصحة ، ويهمل نفسهم وعافيتهم.