مرام عبد العزيز تثير الجدل حول السجناء بااستخدامه للعلاج

Please log in or register to like posts.
اخبار

وقالت الممثلة السعودية، إنه إذا كان الأمر بيدها، ستستخدم السجناء، خاصة المقبوض عليهم في قضايا تمس الأمن، كحقل تجارب للأدوية الجديدة، “توفيرًا لأكل وشرب وتأهيل هؤلاء السجناء”، على حد وصفها، مضيفة “حتى لو لم تكن النتائج مضمونة”، مما يعني دعمها للمغامرة بحياة هؤلاء السجناء.

مرام عبد العزيز

واختتمت الممثلة السعودية، تغريدتها بعلامة الابتسامة، قائلة “هم أولى بالتجارب من الفئران والقرود، التي لم تؤذ أحد”، بحسب وصفها.

وكتبت مرام عبد العزيز في حسابها على تويتر، الاثنين، “لو كان الأمر بيدي، كان كل اللي يتم القبض عليهم خاصةً في قضايا تمس الأمن، ما أسجنهم بس وأخسر عليهم أكل وشرب وتأهيل، كان خليتهم حقل تجارب للأدوية الجديدة حتى لو ما كانت النتائج مضمونة، منها عقاب لهم، ومنها تستفيد منهم البلد، هم أولى بالتجارب من الفئران والقرود اللي ما أذتنا بشيء :)”.

تغريدة الممثلة السعودية قوبلت بانتقادات وردود فعل غاضبة واسعة، واعتبر عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية، الممثلة السعودية “تجردت من الإنسانية”، فيما دعا آخرون الممثلة السعودية إلى مراجعة ما كتبته والذي يتعارض مع حقوق الإنسان وكافة القوانين الدولية.

مرام عبد العزيز تثير الغضب باقتراحها تجربة لقاح “كورونا” على المساجين

كان خليتهم حقل تجارب للأدوية الجديدة حتى لو ما كانت النتائج مضمونة عقابا لهم، تستفيد منهم البلد، هم أولى بالتجارب من الفئران والقرود اللي ما أذتنا بشيء”.

[sharable-quote tweet=”الناس اللي تقول ليه ما تقدمين نفسك لإجراء تجارب الأدوية واللقاحات، أولاً أنا من زمان مقدمة على التبرع بالخلايا الجذعية، وأيضاً متبرعة بكافة أعضائي بعد الوفاة، أما بخصوص التجارب السريرية فهي تتطلب أشخاص أصحاء متعافين وهالشيء ما ينطبق علي! تطمنوا ماني من اللي يقولون ما لا يفعلون ?” user=”MaramAbdulaziz” hashtags=”مرام عبدالعزيز, مرام عبد العزيز”]

لكن اقتراح مرام فجر موجة غضب ضدها، وعلق مُغرد: “الله لا يوليك على مسلم”، وكتب آخر: “تخيلي بسس لو يتم القبض عليك بسبب تغريدة ويطبق التجارب عليك تخيلي بس … ياما في السجن مظاليم”.

ولم تكن مرام أول من أثار الجدل باقتراحات غريبة، حيث كان نجوم كرة القدم الأفارقة مثل نجم منتخب كوت ديفوار، وفريق تشيلسي السابق، ديدييه دروغبا، وصامويل إيتو نجب المنتخب الكاميروني ولاعب برشلونة السابق، قد شنوا هجوماً على أطباء في فرنسا، طالبوا بإجراء بعض التجارب على الأفارقة لاكتشاف لقاح علاج فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19).وبدلاً من الإعتذار عما جاء في تغريدتها الأولى ردت بعد الهجوم بفيديو حاولت فيه الدفاع عن وجهة نظرها دون الإعتذار عنها ليستمر الهجوم عليها من متابيعها