من هو النبي الذي قبضت روحه في السماء

من هو النبي الذي قبضت روحه في السماء  قصة النبي ادريس من القصص المثيرة فى كتب التراث قصة سيدنا إدريس، فهو موجود، تقريبا فى كل الأديان والحضارات بأسماء مختلفة، لكن كيف رآه التراث الإسلامى، هذا ما سنعرفه من كتاب “البداية والنهاية” للحافظ ابن كثير.

يقول كتاب “البداية والنهاية” تحت عنوان “إدريس عليه السلام”:

قال الله تعالى: “وَاذْكُرْ فِى الْكِتَابِ إِدْرِيسَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَبِيًّا *وَرَفَعْنَاهُ مَكَانًا عَلِيًّا” [مريم: 56 – 57] .
من هو النبي الذي قبضت روحه في السماء ، فأحيانًا ما نسمع أن هناك نبيًا من الأنبياء قد ارتقى إلى السماء وقُبضت روحه فيها، ولعل ما يفسر ذلك قول الله تعالى في سورة مريم (وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِدْرِيسَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَّبِيًّا (56) وَرَفَعْنَاهُ مَكَانًا عَلِيًّا (57)) إذًا هو نبي الله “إدريس” وقد ذهب بعض المفسرون إلى أن الرفع هو رفع معنوي من جهة عُلو القدر لشرف النبوة وارتفاع ذِكره في العالمين وسُمو منزلته، وإن كان ذهب البعض الآخر إلى أنه ارتفاعٌ حقيقي.

من هو النبي الذي قبضت روحه في السماء

بعد أن علمنا من هو النبي الذي قبضت روحه في السماء، فإننا الآن نتطرق إلى معرفة طرفًا من سيرة هذا النبي الكريم الذي شرّفه الله بالرسالة والنبوة والرفع إلى مكانًا عليًا، إن نبي الله إدريس من الأنبياء المتقدمين فهو ثالثهم بعد آدم وشيث ابن آدم –عليهم السلام- وقد حصّل من شيث الحكمة والعلم، ثم بعد ذلك أتاه الله الرسالة.

أما عن أنه قد قُبضت روحه في السماء فالأمر قد ورد في الإسرائيليات، حيث طلب إدريس من أحد الملائكة حمله إلى السماء حتى وصل إلى السماء الرابعة وفيها كان ملك الموت وقبض روحه لأنه كان مأمورًا بقبض روحه فيها، ولقد ثبت في الحديث الصحيح أن النبي –صلى الله عليه وسلم- قال : «حدثوا عن بني إسرائيل ولا حرج» وهذا يعني أنه يمكن الاستماع إلى أقوالهم من باب الاعتبار، أما إذا كان كذبًا فيُبتعد عنه. 

قصة سيدنا ادريس

بعد أن أخذ إدريس –عليه السلام- العلم والحكمة أصبح يعلم الناس هذا العلم، واللافت للنظر أن الناس في عهده كانوا مسلمين بالفطرة فلم ينتشر بعدُ الكفر، وقد اشتهر إدريس بتعليمه الناس الآداب السمحة الطاهرة، والموعظة التي تؤهلهم لعبادة الله وحده لا شريك له، وأن يكون ذلك بإخلاصٍ ابتغاء ثواب الله تعالى.