من هو صاحب مقولة ليت الشباب يعود يوما

من هو صاحب مقولة ليت الشباب يعود يوما

هذا البيت من قصيدة كتبها الشاعر العباسي الشهير «أبو العتاهية» قبل ما يقارب الألف عام. ولا يزال يردد حتى يومنا هذا. ومع هذه المقدمة إلا أن إسماعيل بن القاسم العيني والمكنى بـ«أبوالعتاهية» ليس محور مقال اليوم.

أربعة أبيات هي قصيدة للشاعر أبو العتاهية إسمها بكيْتُ على الشّبابِ بدمعِ عيني ولكنها تعرف غالبا بألا ليت الشباب يعود يوما فأخبره بما فعل المشيب

  • ألا : حرف استفتاح مبني على السكون لا محل له من الإعراب
  • ليت : حرف تمنٍ ونصب مبني على الفتح لا محل له من الإعراب يدخل على الجملة الاسمية فينصب المبتدأ ويسمى اسمه ويرفع الخبر ويسمى خبره
  • الشباب : اسم ( ليت ) منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره
  • يعود : فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره والفاعل ضمير مستتر جوازًا تقديره ( هو ) والجملة الفعلية في محل رفع خبر ( ليت )
  • يومًا : ظرف زمان منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره وهو متعلق بالفعل ( يعود ) وجملة ( ألا ليت ……..يومًا ) لا محل لها من الإعراب لأنها ابتدائية
  • فأخبره : الفاء سببية حرف مبني على الفتح لا محل له من الإعراب أخبره : فعل مضارع منصوب بـ ( أن ) مضمرة وجوبًا لوقوعه بعد فاء السببية والفاعل ضمير مستتر وجوبًا تقديره ( أنا ) والهاء ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به
  • بما : الباء حرف جر مبني على الكسر لا محل له من الإعراب و( ما ) اسم موصول مبني على السكون في محل جر اسم مجرور والجار والمجرور متعلقان بالفعل ( أخبر ه )
  • فعل : فعل ماض مبني على الفتح لا محل له من الإعراب
  • المشيب : فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره وجملة ( فعل المشيب لا محل لها من الإعراب لأنها صلة الموصول

بكيْتُ على الشّبابِ بدمعِ عيني فلم يُغنِ البُكاءُ ولا النّحيبُ فَيا أسَفاً أسِفْتُ على شَبابٍ، نَعاهُ الشّيبُ والرّأسُ الخَضِيبُ عريتُ منَ الشّبابِ وكنتُ غضاً كمَا يَعرَى منَ الوَرَقِ القَضيبُ فيَا لَيتَ الشّبابَ يَعُودُ يَوْماً، فأُخبرَهُ بمَا فَعَلَ المَشيبُ