هل تحرير القدس من علامات الساعة

هل تحرير القدس من علامات الساعة
هل تحرير القدس من علامات الساعة

ومن قال بأن احتلال فلسطين يجب أن يطول؟ يعني ٧٢ سنة قليل؟!

ثم إن علامات الساعة بدأت منذ زمن بعيد وليس الآن.

الرسول عليه الصلاة والسلام قال: “بعثت أنا والساعة كهاتين” وأشار بالسبابة والوسطى.

يعني الساعة نفسها فما بالك بعلاماتها.

لقد بشر القرآن الكريم بأن نهاية اليهود ستكون في فلسطين على يد المسلمين , فهل اقترب هذا اليوم ؟ وما هي علامته ؟ وهل سيكون في زمن المهدي وزمن سيدنا عيسى عليه السلام ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

1 : فإن نهاية اليهود على يد المسلمين أمر محتم ، وردت الأخبار به على لسان رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي رواه البخاري ومسلم في صحيحيهما عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ” لا تقوم الساعة حتى تقاتلوا اليهود حتى يقول الحجر وراءه اليهودي تعال يا مسلم هذا يهوديّ ورائي فاقتله” . وفي لفظ مسلم :” لا تقوم الساعة حتى تقاتلوا اليهود حتى يختبئ اليهودي وراء الحجر والشجر فيقول : الحجر والشجر : يا مسلم يا عبد الله هذا يهودي خلفي فتعال فاقتله إلاّ الغرقد ” .

2 :وليس في نصوص الروايات إشارة إلى فلسطين بالذات فالظاهر أن الأمر عام وشامل في فلسطين وغيرها .

3 : لا يمكن تحديد الوقت قرباً أو بعداً ، لأن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يوقت لنا وقتاً وزمناً معيناً ، بل جعله من علامات الساعة ، وأن ذلك واقع قبل قيام الساعة .

4 :أهم علاماته رجوع المسلمين إلى دينهم والتفافهم حول القرآن والسير وراء السنة النبوية الشريفة . لأن النصر مرتبط بذلك . والله أعلم .

error: المحتوى محمي !!