وفاة الصحفية سامية زين العابدين ارملة الشهيد عادل رجائي بفيروس كورونا صباح اليوم

توفيت، صباح اليوم الجمعة، الكاتبة الصحفية سامية زين العابدين، عضو الهيئة الوطنية للصحافة، وأرملة الشهيد الراحل اللواء عادل رجائى، متأثرة بإصابتها بفيروس كورونا.

بدأت «سامية زين العابدين» مشوارها بدراسة علوم السياسة والاقتصاد، حيث تخرجت في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية عام 1986، وعقب تخرجها عملت في مجال الصحافة، الذي تدرجت فيه حتى وصلت لمنصب نائب رئيس تحرير صحيفة المساء ورئيس قسم الشؤون العسكرية بالجريدة.

ونعى حزب “مستقبل وطن” الدكتورة سامية زين العابدين أمينة الإعلام بالحزب، وأرملة الشهيد البطل عادل رجائي.

وكتب الحساب الرسمي لحزب “مستقبل وطن” أمانة مدينة العبور على “فيس بوك”: “ينعى حزب مستقبل وطن أمانة مدينة برئاسة السيد المهندس محمد حامد شريف الأمين العام، والسيد اللواء أمين التنظيم أيمن هنداوي، والأمين المساعد للسيد الأمين العام عمرو صابر، والسيد الأمين المساعد مهندس عبدالمقصود، ببالغ الحزن والأسى، والأمناء النوعيين والسادة أمناء الوحدات الحزبية القاعدية وجميع أعضاء الحزب الدكتورة سامية زين العابدين أمينة الإعلام بالحزب، ونسأل المولى عز وجل أن يتغمدها برحمته الواسعة ويغفر لها ويجعل مثواها الجنة”.

ومن أهم الأحداث التى قامت بتغطيتها صحفيًا، حرب الخليج “90” ومناورات الجيش كافة.

ونعت أسرة الإعلام العسكرى ببالغ الحزن والأسى، الزميلة المغفور لها بإذن الله رب العالمين سامية زين العابدين رئيس القسم العسكري ومدير تحرير جريدة المساء، زوجة الشهيد لواء عادل رجائي، وعضو الهيئة الوطنية للصحافة والتي وافتها المنية صباح اليوم ، داعين المولى عز وجل أن يسكنها فسيح جناته ويلهم ذويها الصبر والسلوان

وأكدت الهيئة، في بيان، الجمعة، أن الفقيدة كانت من أبرز الصحفيين العسكريين في الصحافة المصرية ومشهود لها بالسمعة الطيبة والعطاء المتواصل بين زملائها.. رحمها الله رحمة واسعة وأسكنها فسيح جناته.